نعمل أن نكون منظمة حكومية عصرية .. أكثر إحترافية

نعمل أن نكون منظمة حكومية عصرية .. أكثر إحترافية

12/21/2008 :: انطلاق فعاليات المؤتمر الدولي التاسع للمؤسسات المالية الإسلامية في يناير المقبل ( جريدة الراي)


تنطلق فعاليات المؤتمر الدولي التاسع للمؤسسات المالية الإسلامية في دورته التاسعة والذي ينظمه بيت المشورة وشركة الراية للاستشارات الإدارية بالتعاون مع مركز الصناعة المالية الإسلامية في لندن في الفترة من 11 12 يناير المقبل في فندق كورت يارد الراية بمشاركة محلية وإقليمية ودولية لمناقشة «الاشكالات الفنية والرؤى الشرعية وهل يمكن حدوث الأزمة في ظل النظام الإسلامي؟». وذكر رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر عبدالعزيز الجارالله أن تحديات البقاء والاستمرار والنمو ما زالت تفرض نفسها على مستقبل الصناعة المالية الإسلامية، وفي هذا السياق تفاعلت أحدث المناقشات ضمن أروقة الصناعة المالية الإسلامية حول آليات الحفاظ على النجاح الكبير والتطور المبهر الذي حققته على صعيد الحجم المالي والتنوع في المنتجات والتكاثر في العدد . واضاف الجارالله «منذ ثماني سنوات والمؤتمر الدولي للمؤسسات المالية الإسلامية ينعقد في العاصمة الكويتية التي تمتاز باحتضانها لأكبر عدد من المؤسسات المالية الإسلامية التي تعمل بالكامل وفقاً لأحكام الشريعة الإسلامية الغراء، والتي تمتاز أيضاً بأنها تحتضن أكبر حجم للموجودات على مستوى العالم عدا شركات التأمين والصناديق الاستثمارية». ولعل ابرز ما يميز هذا المؤتمر هو تبنيه للمزج بين الجوانب الشرعية والجوانب الفنية التي ترتبط بالصناعة وما تواجهه من نجاحات وتحديات. واوضح الجار الله انه في هذه السنة تم رصد عدد من أبرز الإشكالات الفنية التي تواجه المؤسسات المالية الإسلامية ليتم تناولها بأسلوب علمي فني من قبل عدد من الخبراء ومن ثم ليتم طرح الرؤى الشرعية المتعلقة بتلك الإشكالات من قبل عدد من العلماء الأفاضل. واكد أن المؤتمر يهدف في نسخته التاسعة إلى توضيح بعض من هذه الإشكاليات الفنية الناشئة عن تواجد المؤسسات المالية الإسلامية في البيئات التقليدية ومن ثم معالجة تلك الإشكاليات من وجهة نظر شرعية. وبالإضافة إلى ذلك الهدف الرئيس، فإن هذا المؤتمر يهدف إلى: • إبراز الدور الإيجابي للشريعة الإسلامية الغراء وقدرتها على مواجهة ومعالجة الإشكاليات دون المساس بالثوابت والأصول. • نشر الوعي والمعرفة في بعض الضوابط الشرعية للمعاملات المالية التي تتعامل بموجبها المؤسسات المالية الإسلامية. • الإسهام بزيادة الوعي الفني لدى الشرعيين والوعي الشرعي لدى الفنيين. و تم تشكيل لجنة تحضيرية للمؤتمر وقد روعي اشتمالها على عدد من الخبراء الفنيين والشرعيين على حد سواء. حيث قامت اللجنة التحضيرية للمؤتمر بحصر عدد من الإشكاليات الفنية التي تواجه المؤسسات المالية الإسلامية في عملها. وتم عقد عدد من الحلقات النقاشية لمعالجة كل إشكال من تلك الإشكاليات من ناحية فنية وشرعية وتم إعداد ورقة عمل حول كل إشكالية على حدة ومن ثم مناقشة تلك الورقة من قبل عدد من أهل الخبرة والاختصاص. مشيراً إلى أنه بعد حصر الإشكاليات، تم تصنيفها ضمن الأبواب التالية التي تم اعتمادها كمحاور للمؤتمر: * الإشكاليات الفنية والشرعية في تطبيق قانون الزكاة. * الإشكاليات الفنية في عمليات أسواق المال العالمية. * أزمة الائتمان العقاري العالمي وأثرها على المؤسسات المالية الإسلامية. وأوضح أن جلسات المؤتمر تتناول الإشكاليات الفنية والشرعية في تطبيق قانون الزكاة: من خلال الورقة الأولى: قانون الزكاة الكويتي.. هل هو قانون زكاة أم قانون ضريبة؟ والورقة الثانية: مدى شرعية المصارف التي حددها قانون الزكاة والورقة الثالثة: اثر قانون الزكاة على أرباح الشركات والمرجعية الشرعية في احتساب الزكاة.. هل هي للمكاتب المحاسبية أم للهيئات الشرعية؟ والزكاة وحسم الديون. أما الجلسة الثانية فتناقش الإشكاليات الفنية في أسواق المال العالمية وتطبيقات أدوات إدارة السيولة في المؤسسات المالية الإسلامية وضوابط التعامل مع السماسرة (البروكرز) العالميين واعتماد مؤشر سعر الفائدة (ليبور) كأساس تسعيري . كما يتناول المؤتمر أزمة الائتمان العقاري العالمي وأثرها على المؤسسات المالية الإسلامية وأسباب أزمة الائتمان العقاري العالمي ودور البنوك المركزية في معالجة الآثار السلبية لأزمة الائتمان العقاري ومدى نجاح الأدوات السياسية النقدية في تقديم حلول عملية لأزمة الائتمان العقاري وهل يمكن حدوث مثل هذه الأزمة في ظل النظام الاقتصادي الإسلامي؟ وطرق وقاية المؤسسات المالية الإسلامية من حدوث مثل هذه الأزمات. وتتناول ورش العمل المصاحبة للمؤتمر نظم تحصيل وتداول المعرفة في الصناعة المالية الإسلامية، حيث يعتبر نظام تحصيل وتداول المعرفة في الصناعة المالية الإسلامية مهما جداً لكافة الأطراف المهتمة بالصناعة المالية الإسلامية وهي الأساس المتين التي يبنى عليها نجاح المؤسسات العاملة في هذا المجال.