نعمل أن نكون منظمة حكومية عصرية .. أكثر إحترافية

نعمل أن نكون منظمة حكومية عصرية .. أكثر إحترافية

8/17/2008 :: سموه اختتم جولته وعاد إلى أرض الوطن (جريدة الوطن)


وصل سمو رئيس مجلس الوزراء والوفد المرافق لسموه أمس بعد زيارة رسمية شملت عدداً من الدول الآسيوية. وكان في استقبال سموه على ارض مطار الكويت الدولي النائب الاول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الشيخ جابر مبارك الحمد الصباح ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ الدكتور محمد صباح السالم الصباح ونائب وزير شؤون الديوان الاميري الشيخ علي الجراح الصباح وعدد من الشيوخ والوزراء والمحافظين وكبار قادة الجيش والشرطة والحرس الوطني وكبار المسؤولين بالدولة وديوان سمو رئيس مجلس الوزراء. هذا وأدلى سموه بالتصريح التالي: أود ان اعبر عن تقديري البالغ للحفاوة والترحيب الحار الذي لقيناه والوفد المرافق من رؤساء الدول والحكومات خلال زيارتنا الرسمية وقد تجلت هذه الحفاوة في سلطنة بروناي دار السلام والتي لمسناها من الحاج حسن البلقية شخصيا وأحاطنا بها طيلة الزيارة كما لمسناه من رؤساء الدول والحكومات ما يعكس العلاقات الوطيدة والراسخة التي تجمعنا مع هذه الدول والتي وضع لبناتها وارساها حضرة صاحب السمو امير البلاد حفظه الله ورعاه وترسخت في جولته لبعض هذه الدول في عام 2006. وقمنا خلال لقاءاتنا مع قادة وزعماء الدول التي زرناها بنقل دعوة حضرة صاحب السمو امير البلاد حفظه الله ورعاه لهم لزيارة بلدهم الصديق الكويت في اطار الرغبة الاكيدة لتوطيد ومد جسور التعاون. كما وجهنا الدعوة للاصدقاء رؤساء وزراء تلك الدول لزيارة الكويت حرصا من جانبنا وسعيا نحو تفعيل ما تم التوقيع عليه من اتفاقيات ثنائية في المجالات الاقتصادية والتجارية وتشجيع الاستثمار. وسيقوم وفد كويتي على مستوى عال من عدة وزارات ومؤسسات خلال هذا الاسبوع بزيارة تلك الدول لمتابعة تنفيذ الاتفاقيات كمرحلة اولى والمضي قدما في تفعيلها بالشكل الذي نتمناه جميعا. ان زيارتنا جاءت بناء على توجيهات سامية من حضرة صاحب السمو امير البلاد حفظه الله ورعاه لمد جسور التعاون وتوطيد العلاقات مع دول ذات شأن واعد في شتى المجالات وبغية تبادل الخبرات في قطاعات الصناعة والزراعة والتجارة وامكانية دخول القطاع الخاص للاستثمار فيها اضافة الى مساهمة هذه الدول في المشاريع الضخمة التي تعتزم الكويت تنفيذها في المستقبل القريب. ولا شك ان اللقاءات التي جمعتنا مع قادة وزعماء الدول اظهرت ما تتمتع به الكويت من مكانة مرموقة واحترام كبير لحضرة صاحب السمو امير البلاد حفظه الله ورعاه واكدت على رغبتهم الصادقة وحرصهم الاكيد على تطوير العلاقات بما يحقق المصلحة العامة للجميع. نسأل الله ان نكون وفقنا والوفد المرافق فيما حملناه خلال جولتنا آملين ان نرى ما سعينا من اجله في القريب العاجل. ختام الجولة هذا وكان سموه قد اختتم أمس زيارة رسمية لجمهورية الفلبين استغرقت عدة ايام في اطار جولة اسيوية قادته الى سلطنة بروناي دار السلام واليابان وجمهورية كوريا ومملكة كمبوديا وجمهورية لاو الديمقراطية الشعبية واتحاد ميانمار ومملكة تايلند. واجتمع سموه خلال زيارته الى رئيسة جمهورية الفلبين غلوريا مكابغال ارويو حيث نقل لفخامتها رسالة خطية من حضرة صاحب السمو امير البلاد حفظه الله ورعاه واجرى مباحثات رسمية مع فخامتها بصفتها رئيسة لمجلس الوزراء تناولت مختلف اوجه التعاون بين البلدين الصديقين في شتى المجالات واستعراض موقف البلدين تجاه القضايا الاقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك. وكان سموه قد استقبل قبيل مغادرته أمس سفراء الدول العربية المعتمدين لدى الفلبين كما زار مقر سفارتنا هناك حيث تبادل الأحاديث الودية مع سفيرنا بدر الحوطي وأعضاء السفارة وحثهم على مواصلة الجهود من أجل ابراز وجه الكويت الحضاري وتوطيد العلاقات مع الشعب الفلبيني الصديق. هذا وكان في وداع سموه والوفد المرافق لدى مغادرته على ارض المطار الوزير المعني بمجلس تحالف (سوباك كليرك) للتنمية رئيس بعثة الشرف ادجاردو دي بامينتون وسفير دولة الكويت لدى جمهورية الفلبين بدر الحوطي واعضاء السفارة. فرصة قيمة هذا وصدر بيان صحافي مشترك في ختام الزيارة فيما يلي نصه: تلبيه لدعوة كريمة من غلوريا مكابغال أرويو رئيسة جمهورية الفلبين وفي اطار علاقات الصداقة والتعاون بين دولة الكويت وجمهورية الفلبين والرغبة في تعزيزها وتنميتها قام سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح بزيارة رسمية لجمهورية الفلبين خلال الفترة من 14 ـ 16 أغسطس 2008 على رأس وفد رفيع المستوى. وقد أولت جمهورية الفلبين أهميه خاصة لزيارة سمو رئيس مجلس الوزراء ورأت فيها فرصة قيمة لتنشيط جهود تعزيز التعاون بين البلدين. وخلال الزيارة عقدت جلسة مباحثات رسمية بين البلدين ترأس الجانب الكويتي سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح وترأس الجانب الفلبيني غلوريا ماكاباغال أرويو رئيسة جمهورية الفلبين. استعرض الجانبان كافة أوج