نعمل أن نكون منظمة حكومية عصرية .. أكثر إحترافية

نعمل أن نكون منظمة حكومية عصرية .. أكثر إحترافية

12/16/2015 :: كلمة معالى نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية ووزير النفط بالوكالة السيد أنس الصالح خلال الورشة التعريفية لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية


بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين و الصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ضيوفنا الكرام ،، الأخوة والأخوات الحضور ،،، السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة،،، يطيب لي أن أتقدم بشكر الجزيل إلى معالي الأخ الدكتور/ أحمد محمد علي-رئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية ةزملائة الأفاضل على تشريفنا بالحضور وعلى الجهود المبذولة لتنظيم ورشة العمل هذة بالتعاون مع الأخوة المعنيين بوزارة المالية والتي تهدف إلى التعريف بمجموعة البنك الإسلامي للتنمية و الأنشطة والخدمات التمويلية المتعددة التي يقدمها للدول الأعضاء ، كما أشكر كافة الجهات الحكومية ةممثلي القطاع الخاص المشاركين في هذة الورشة والذين سيكون لمشاركتهم الأثر الفعال في نجاحها وإثراء المناقشات. لقد أنشيء البنك الإسلامي للتنمية عام 1974م بهدف دعم جهود التنمية الاقتصادية و الاجتماعية بالدول الأعضاء، برأس مال يبلغ (2.8) بليون دولار أمريكيثم تطور رأسماله خلال السنوات الماضية إلى أن وصل حاليا إلى (140) بليون دولار أمريكي،، كما تطورت عمليات البنك المختلفة في مجال تمويل مشاريع البنية التحتية وتمويل التجارة والمساعدة الفنية، ولم تقتصر عمليات البنك ومشاريعة على الدول الأعضاء والتي يبلغ عددها (56) دولة، وإنما إمتدت إلى المجتمعات الإسلامية في الدول غير الأعضاء إن ما يبعث على السرور والإعتزاز هو حصول البنك الإسلامي للتنمية على التصنيف الإئتماني الممتاز بدرجة (AAA) من وكالة (موديز) وذلك للسنة العاشرة على التوالي مما يؤكد على متانة أوضاعة المالية وقدرتة على الإستمرار في تلبية الإحتياجات التنموية المتنامية للدول الأعضاء، وحصل بذك على رضا و إشادة الدول الأعضاء، وغرتقى إلى مصاف المؤسسات المالية الدولية المتميزة. الأخوة والأخوات الحضور ،،، إن دولة الكويت تعتبر أحد الدول المساهمة الرئيسية للبنك منذ إنشائة حيث تبلغ نسبة مساهمتها 7% من رأسمال البنك، كما أن دولة الكويت عضوا مؤسسا أيضا في كافة المؤسسات التابعة للبنك مثل المؤسسة الإسلامية لتأمين الإستثمار إئتمان الصادرات ، والمؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص، والمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة. إن البنك الإسلامي للتنمية كما هو العهد به دائما يرحب بأي تعاون أو عمليات تمويلية لًالح دولة الكويت ، وأن هناك بالفعل عدد من شركات القطاع الخاص وبعض الجهان الحكومية المستقلة في دولة الكويت إستفادت من بعض العمليات التمويلية التي يقدمها البتك في مجال تمويل التجارة والمساعدة الفنية وبناء القدرات، ونتطلع بهذا الخصوص إلى تحقيق المزيد من الإستفادة من الخدمات التمويلية التي يقدمها البنك، ولعل عقد هذه الورشة التعريفية بمشاركة العديد من ممثلي القطاع الخاص الجهات الحكومية سيفتح آفاقا جديدة للإستفادة من الخدمات التمويلية التي يقدمها البنك. الأخوة و الأخوات الحضور ،،، إن المعنيين في وزارة المالية على تواصل مستمر مع البنك للبحث عن السبل الكفيلة لتوسيع مجال التعاون بين البنك والجهات بالقطاعين العام والخاص بدولة الكويت ،، وقد سبق وأن قامت الوزارة بالتعاون مع البنك الإسلامي للتنمية والمجلس الأعلى للتخطيط والتنمية بتنظيم ورشة عمل حول (تقييم العمليات والمشاريع التنموية) في شهر ديسمبر من العام الماضي ، والتي شارك بها العديد من ممثلي القطاعين العام والخاص ، وساهمت في بناء القدرات في مجال تقييم المشاريع، واليوم نفتتح هذة الورشة التعريفية بخدمات مجموعة البنك الإسلامي للتنمية والمؤسسات التابعة له إستكمالا لتلك الجهود، وفي هذا الصدد أدعو كافة الأخوة والأخوات المشاركين للنظر في البيانات والمعلومات التي سيقدمها مدراء القطاعات بالبنك حول المهام والأنشطة والخدمات التي يقومون بها ، وعدم التردد بطرح أية أسئلة أو إستفسارات بهذا الخصوص. وفي الختام أكرر شكري للعاملين في البنك الإسلامي وكافة المنظمين لعقد هذة الورشة ، كما أتقدم بالشكر الجزيل لغرفة تجارة وصناعة الكويت ، على تقديم كافة التسهيلات والخدمات لإنجاح هذة الورشة ، متمنيا للجميع التوفيق والسداد. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاتة،،،