نعمل أن نكون منظمة حكومية عصرية .. أكثر إحترافية

نعمل أن نكون منظمة حكومية عصرية .. أكثر إحترافية

1/17/2008 :: وزير الخارجية عاد إلى البلاد معلناً التوصل إلى نتائج مهمة - الكويت توقع اتفاقية منع الازدواج الضريبي مع إيران - (جريدة الوطن)


طهران - (كونا): اعلن نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ الدكتور محمد صباح السالم الصباح في طهران أمس انه تم التوصل الى نتائج مهمة في الاجتماع الاول للجنة العليا المشتركة الايرانية ـ الكويتية. وقال الشيخ محمد في تصريح صحافي عقب انتهاء اجتماع اللجنة المشتركة بين البلدين «لقد توصلنا خلال هذا الاجتماع الى نقاط مهمة ترسم خريطة التعاون بين الجانبين» مشيرا الى انه تم «التوقيع على اتفاقية منع الازدواج الضريبي وسنتمكن في القريب العاجل من التوقيع على اتفاقية لاستيراد الغاز والمياه من ايران». ولفت الى ان الاجتماع المقبل للجنة المشتركة سيعقد في الكويت اواخر شهر ابريل المقبل مضيفا «نحن نشترك مع ايران ليس فقط بالجوار والدين بل بالتطلعات والاهداف المشتركة». واعتبر الشيخ محمد مشاركة الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد في القمة الخليجية الاخيرة التي عقدت في العاصمة القطرية الدوحة بانها «نقطة تحول في علاقات ايران مع دول مجلس التعاون». واكد رغبة الكويت بتطوير علاقاتها مع ايران في شتى المجالات موضحا «لدينا علاقات سياسية قوية لذا نتطلع الى اقامة علاقات اقتصادية مماثلة». وحول الاوضاع في العراق اوضح الشيخ محمد «نحن نشترك مع ايران بضرورة ان يكون العراق الجديد عراقا مسالما وديمقراطيا وامنا وان يلعب دوره المحوري في استقرار المنطقة دون اي تدخل خارجي لتحديد هويته واتجاهه وان يكون القرار عراقيا صرفا». وتابع الشيخ محمد انه بحث خلال هذا اللقاء الموضوع اللبناني مع نظيره الايراني منوشهر متكي قائلا «نحن نقدر لايران دعمها للمبادرة العربية التي تم اتخاذها في اجتماع وزراء خارجية العرب بشأن لبنان». من جانبه قال وزير الخارجية الايراني منوشهر متكي في طهران أمس ان علاقات بلاده بدولة الكويت جيدة مؤكدا عدم السماح لأي طرف ثالث بالمساس بها. وأضاف متكي في تصريح صحافي عقب لقائه بنائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ الدكتور محمد صباح السالم الصباح ان «العلاقات الايرانية الكويتية نابعة عن ارادة قادة البلدين وهي ليست موجهة ضد أي طرف ثالث». ووصف مستوى العلاقات بين البلدين ب«الجيد»معربا عن أمله الارتقاء بمستوى التعاون بين البلدين ليشمل كل أوجه التعاون بما فيها التجارة والاستثمارات المشتركة. وأما أهم ما دار الاجتماع حوله فأوضح متكي أنه تم «تبادل وجهات النظر حول العديد من القضايا التي تهم البلدين لاسيما الجرف القاري وموضوع تزويد دولة الكويت بالغاز والمياه». وأشار الى أن «الوثائق المتعلقة باتفاقية نقل الغاز والماء الى الكويت تطوي مراحلها النهائية حيث سيتم في المستقبل القريب توقيعها»مضيفا ان «تعاون ايران مع دول مجلس التعاون الخليجي دخل مرحلة جديدة». وأعلن متكي مشاركة ايران «بشكل فاعل»في الاجتماع المقبل لدول الجوار العراقي المقرر عقده في شهر ابريل المقبل في الكويت. واعتبر وزير الخارجية الايراني أن «استمرار حال انعدام الأمن في العراق تؤثر على الأمن الاقليمي»مشددا على ضرورة احلال الأمن والاستقرار في هذا البلد. وذكر أنه بحث مع الشيخ د.محمد الصباح الأزمة اللبنانية حيث تم تأكيد ضرورة التسريع في حل هذه الأزمة من خلال التوافق اللبناني.