نعمل أن نكون منظمة حكومية عصرية .. أكثر إحترافية

نعمل أن نكون منظمة حكومية عصرية .. أكثر إحترافية

8/17/2008 :: ناصر المحمد: جولتنا الآسيوية أظهرت ما تتمتع به الكويت من مكانة مرموقة وسنجني ثمارها قريباً(جريدة السياسة)


مانيلا - مطار الكويت الدولي- كونا: وصل سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ ناصر المحمد الصباح والوفد المرافق لسموه امس البلاد بعد زيارة رسمية شملت عدداً من الدول الاسيوية. وكان في استقبال سموه على ارض مطار الكويت الدولي النائب الاول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الشيخ جابر مبارك الحمد الصباح ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ الدكتور محمد صباح السالم الصباح ونائب وزير شؤون الديوان الاميري الشيخ علي الجراح الصباح وعدد من الشيوخ والوزراء والمحافظين وكبار قادة الجيش والشرطة والحرس الوطني وكبار المسؤولين بالدولة وديوان سمو رئيس مجلس الوزراء. وأدلى سموه بتصريح فور عودته فيما يلي نصه : أود ان اعبر عن تقديري البالغ للحفاوة والترحيب الحار الذي لقيناه والوفد المرافق من ة رؤساء الدول والحكومات خلال زيارتنا الرسمية وقد تجلت هذه الحفاوة في سلطنة بروناي دار السلام والتي لمسناها من السلطان الحاج حسن البلقية شخصيا وأحاطنا بها طيلة الزيارة كما لمسناه من رؤساء الدول والحكومات ما يعكس العلاقات الوطيدة والراسخة التي تجمعنا مع هذه الدول والتي وضع لبناتها وارساها سمو امير البلاد وترسخت في جولته لبعض هذه الدول في عام 2006 . وقمنا خلال لقاءاتنا مع قادة وزعماء الدول التي زرناها بنقل دعوة سمو امير البلاد لهم لزيارة بلدهم الصديق الكويت في اطار الرغبة الاكيدة لتوطيد ومد جسور التعاون. كما وجهنا الدعوة للاصدقاء رؤساء وزراء تلك الدول لزيارة الكويت حرصا من جانبنا وسعيا نحو تفعيل ما تم التوقيع عليه من اتفاقيات ثنائية في المجالات الاقتصادية والتجارية وتشجيع الاستثمار. وسيقوم وفد كويتي على مستوى عال من عدة وزارات ومؤسسات خلال هذا الاسبوع بزيارة تلك الدولة لمتابعة تنفيذ الاتفاقات كمرحلة اولى والمضي قدما في تفعيلها بالشكل الذي نتمناه جميعا. رؤى مشتركة ورحبت الفلبين بالمشاركة المتوقعة للكويت في الندوة العالمية الثانية للهجرة والتنمية التي ستعقد في مانيلا في أكتوبر 2008. واكد كلا البلدين التزامهما بتنفيذ مذكرة التفاهم الثنائية لتطوير العمالة كما ناقشا أوضاع العمالة الفلبينية فى الكويت وفي هذا الصدد عبر الجانب الفلبيني عن تقديره لدولة الكويت على اهتمامها بالقضايا الخاصة بالعمالة الفلبينية. وتوافقت وجهات نظر الجانبين بأن استقرار سوق النفط العالمي يمثل عنصرا أساسيا لنمو الاقتصاد العالمي وفي هذا السياق أعربت جمهورية الفلبين عن تقديرها للدور الذي تلعبه دولة الكويت لتأمين استمرار الامدادات النفطية كما اتفق الجانبان على أهمية التعاون في تطوير قطاع النفط والغاز لتقوية العلاقات الثنائية بين البلدين. وفي اطار بحثهما للقضايا السياسية على الساحة الدولية استعرض الجانبان الأوضاع الراهنة وكانت وجهات النظر متفقة. هذا وقد أعرب الجانبان عن ارتياحهما لروح التعاون البناءة التي سادت مباحثاتهما وعكست العلاقات الوثيقة التي تربط البلدين الصديقين مؤكدين على أهمية استمرار وتواصل مثل هذه اللقاءات. ورحب رئيس مجلس وزراء دولة الكويت ورئيسة جمهورية الفلبين بالتوقيع على عدد من الاتفاقيات الثنائية للتعاون بين البلدين في مجال النفط والغاز وفي المجال السياحي والمجال الصحي وعبرا عن عزمهما الانتهاء من المفاوضات المتعلقة باتفاقية تجنب الازدواج الضريبي بين البلدين وتبادل المحكومين في أقرب وقت ممكن. ونقل سمو رئيس مجلس الوزراء في دولة الكويت الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح دعوة رسمية من حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت لفخامة غلوريا ماكاباغال أرويو رئيسة جمهورية الفلبين لزيارة دولة الكويت.