11/22/2018 :: منتدى الاستثمار الكويتي الصيني الأول ينطلق اليوم في مدينة شنغهاي الصينية

تحت رعاية وحضور معالي وزير المالية د.نايف فلاح الحجرف انطلق اليوم في مدينة شنغهاي الصينية منتدى الاستثمار الكويتي الصيني الأول، والذي أقيم بتنظيم مشترك بين وزارة المالية والهيئة العامة للاستثمار، وبمشاركة هيئة تشجيع الاستثمار الأجنبي المشترك، بهدف تعزيز العلاقات الاقتصادية والاستثمارية الكويتية الصينية وبحث سبل تعزيزها، بحضور 200 ممثل عن الشركات الصينية التي تعمل في مجالات مختلفة. وفي كلمتاً له خلال افتتاح المنتدى، قال معالي وزير المالية د.نايف فلاح الحجرف " أن هذا المنتدى هو بمثابة المنصة لمناقشة البيئة الاستثمارية والفرص المتاحة أمام الشركات الكويتية والصينية في محاولة لتعزيز وتقوية العلاقة طويلة الأمد بين البلدين. كما أن هذا المنتدى يعقد اليوم للاحتفال باستمرار الاستثمارات والتبادل التجاري بين البلدين ولتسهيلهم وتوطيد قنوات التواصل التجاري القائمة ". واستكمل معاليه قائلاً " بحلول عام 2035، نهدف إلى أن نكون في طليعة منتجي الطاقة المتجددة، والاستدامة، والبنية التحتية، ورأس المال البشري. وأن يتم تصنيف الكويت ضمن الثلث الأول في قوائم التنمية والتنافسية. كما أن هدفنا هو تنويع مصادر دخل اقتصادنا وتقليل الاعتماد على النفط واستبداله بمورد آخر وهو الإبداع والابتكار البشري". ومن جانب اخر قال معالي الوزير " إنّ البنية التحتية هي التي تحفز التنمية الاقتصادية، وليست التنمية بذاتها. وان التطور الحقيقي هو النمو المستمر للثقافة والمجتمع، والتنمية الحقيقية هي نقل المعرفة من خلال التبادل التجاري والاستثمار وان التنمية الحقيقية في الابتكار والتعليم. وإنّ الهيئة العامة للاستثمار هي إحدى أكبر المستثمرين العالميين في الجانب البشري، ولديها برامج تنمية بشرية فعالة للغاية، متمثلة في برنامج تدريبي جديد للخريجين. كما لديها برنامج منح دراسية لدرجة الماجستير في إدارة الأعمال وبرنامج توظيف في مجموعة البنك الدولي. وانها ليست هي الوحيدة التي تقدّم هذه البرامج. إذ يقدّم الصندوق الكويتي للتنمية الإقتصادية العربية برامج دراسية مشابهة، ومؤسسة الكويت للتقدم العلمي، وكذلك العديد من مؤسسات القطاع الخاص. وإنّ هذا الكم الاستثماري في تطوير المواهب وتشجيع التعليم العالي لم يسبق وأن حدث من قبل". واختتم د.الحجرف كلمته قائلاً "أن سبب وجودنا هنا اليوم هي رسالة صاحب السمو أمير دولة الكويت الشيخ/ صباح الأحمد الجابر الصباح التي قالها في شهر يوليو" ان تطوير الشراكة والتعاون بين البلدين على أساس المنفعة المتبادلة والتعاون الاقتصادي المشترك يسهم في رفع مستوى الرفاهية للشعبين وتعزيز سبل التقدم والتنمية المشتركة" ". وتم خلال المنتدى التطرق الى العلاقة التجارية والاقتصادية التاريخية القديمة التي تجمع دولة الكويت وجمهورية الصين وثم التركيز وبشكل رئيسي على الفرص الاستثمارية المتاحة بدولة الكويت والموزعة على القطاعات النفطية والإسكان والبنى التحتية وقطاع تكنولوجيا المعلومات. وتخلل المنتدى حلقة نقاشية حول رؤية دولة الكويت 2035 ترأسها مساعد المدير العام لتطوير الأعمال في هيئة تشجيع الاستثمار المباشر السيد/ محمد يوسف ملا يعقوب، وبمشاركة الرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول الكويتية سعادة/ نزار محمد العدساني، وعضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الكويت السيد/ عمران جوهر حياة، الرئيس الإقليمي لشركة هاواوي لمنطقة شمال الخليج العربي السيد/ تريفر لو ، نائب الرئيس في الشركة الصينية العامة للهندسة والبناء - فرع الشرق الأوسط السيد/ يانغ شن صن. تطرق الرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول الكويتية سعادة/ نزار محمد العدساني بالحديث عن خطط المؤسسة من السنة المالية 2018/2019 حتى 2022/2023 مبيناً بأن حصة مشاريع البحث والتنقيب وتطوير الحقول قد تستحوذ 61% من الانفاق الرأسمالي لخمس سنوات قادمة، مضيفاً بأن المؤسسة تخطط لإنفاق 100 مليار دولار لتنفيذ خطتها التوسعية لخمس سنوات قادمة. كما استعرض العدساني المشاريع الرئيسية لمؤسسة البترول الكويتية للسنة المالية 2018/2019 حتى 2022/2023 والممثلة في مشروع الوقود البيئي، مشروع مصفاة الزور، مشروع الزور المتكامل للكيماويات، مشاريع الحفر الواسعة، مرافق انتاج للحقول الجوراسية، مرافق استيراد الغاز ومشروع مصفاة دقم في سلطنة عمان، بالإضافة الى مشاريع أخرى ستنفذ الى ما بعد السنة المالية 2022/2023. وأضاف العدساني بأن هذه المشاريع تأتي كفرص للاستثمار المباشر والغير مباشر للشركات العالمية والصينية. من جانبه تحدث عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الكويت السيد/ عمران جوهر حياة عن بعض الفرص الاستثمارية التي تشكل انطلاقه للتعاون بين القطاع الخاص الكويتي والصيني على مستويات مختلفة كالشركات الصغيرة والمتوسطة لتنفيذ رؤية دولة الكويت 2035. ومن الجانب الكويتي حضر المنتدى ممثل العضو المنتدب للهيئة العامة للاستثمار السيد/ فاروق علي بستكي والوفد المرافق له، سفير دولة الكويت لدى جمهورية الصين السيد/ سميح جوهر حياة، محافظ بنك الكويت المركزي د. محمد الهاشل، الرئيس التنفيذي لجهاز تطوير مدينة الحرير وجزيرة بوبيان السيد/ فيصل عبدالرحمن المدلج، الرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول الكويتية السيد/ نزار العدساني، مساعد المدير العام لتطوير الأعمال بهيئة تشجيع الاستثمار المباشر السيد/ محمد يعقوب ملا يعقوب، نائب المدير العام لشؤون العمليات بالصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية السيد/ مروان الغانم، نائب رئيس الهيئة العامة للاتصالات وتقنية المعلومات السيد/ خالد الكندري، نائب المدير العام للإدارات والبرامج المساندة د. أماني علي البداح، رئيس اتحاد الشركات الاستثمارية السيد/ بدر ناصر السبيعي، رئيس مجلس إدارة الشركة الكويتية للاستثمار د. يوسف العلي، رئيس اتحاد الصناعات الكويتية السيد/ حسين علي الخرافي، عضو مجلس إدارة في غرفة تجارة وصناعة الكويت السيد/ عمران جوهر حياة، ورئيس مجلس الإدارة في اتحاد المصارف الكويتية السيد/ ماجد علي العجيل. ومن الجدير بالذكر فأن منتدى الاستثمار الكويتي الصيني الأول أقيم لمدة يوم واحد وسط تطلعات كبيرة لتعزيز العلاقات الاقتصادية بين الكويت والصين، مع توجيه معالي وزير المالية السيد/ د.نايف الحجرف الدعوة للجمهور للحضو روالمشاركة في النسخة الثانية من المنتدى في عام 2020، الذي سوف نستضيفه دولة الكويت.