2/14/2018 :: وزارة المالية أقامت حفل عشاء على شرف رئيس البنك الدولي السيد/ د. جيم يونغ كيم والوفد المرافق له

تحت رعاية وحضور معالي وزير المالية السيد/ د. نايف فلاح الحجرف، أقامت وزارة المالية يوم أمس الثلاثاء -13 فبراير 2018- بالتعاون مع الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي حفل عشاء على شرف رئيس البنك الدولي السيد/ د. جيم يونغ كيم والوفد المرافق له، وذلك بمناسبة زيارته البلاد لحضور مؤتمر الكويت الدولي لإعادة إعمار وتنمية العراق. وقد حضر حفل العشاء نخبة من قياديّي القطاع الخاص الكويتي إلى جانب حضور شخصيات محلية ودولية ومسؤولون حكوميون. وبهذه المناسبة، رحّب معالي وزير المالية السيد/ د. نايف فلاح الحجرف بالضيف الزائر في كلمة ألقاها أمام الحضور استعرض فيها أولويات وزارة المالية للسنة المالية 2018-2019 في ضبط الإنفاق ووقف الهدر المؤسسي للمالية العامة، مؤكداً على التزام وزارة المالية بسقف الإنفاق عند 20 مليار دينار للسنة الرابعة على التوالي دون المساس بالرواتب والدعوم والإنفاق الرأسمالي، وعلّل ذلك بأن الإصلاح يبدأ بالمالية العامة للدولة. وأضاف الحجرف أنّ موازنة السنة المالية 2019/2018 تأتي تحت شعار «ضبط الإنفاق خطوة نحو الإصلاح المالي»، وتهدف الى ضبط الإنفاق والحد من الهدر المؤسسي بالإضافة إلى زيادة الكفاءة التشغيلية وكفاءة التحصيل للإيرادات غير النفطية. وأوضح أنّ الموازنة الجديدة راعت الاستمرار في وتيرة المصروفات الرأسمالية الإنشائية وعدم المساس بالمرتبات والحفاظ على مستوى الدعم المقدم للمواطنين، مشيراً إلى أنّ الميزانية تعد واقعية وتعكس التحديات الراهنة. وتتضمن أبرز المشاريع الانشائية بالموازنة الجديدة عدداً من القطاعات بينها البنية التحتية لتشمل المشروعات تطوير منظومة النقل الجوي وزيادة الطاقة الاستيعابية لمطار الكويت وصيانة الطرق وتشمل المشاريع الانشائية قطاعات الصحة والطاقة حيث سيتم العمل على مشاريع لتوليد الطاقة الكهربائية وتحلية المياه بالإضافة إلى مشاريع إنشائية لوزارة الصحة لتوفير الرعاية الصحية للمواطنين. ودعا القطاع الخاص للمساهمة في إصلاح من خلال تكثيف جهود توظيف الكويتيين والاستثمار في الطاقات الشابة. كما استعرض معالي الوزير خلال كلمته مقتطفاتٍ مما تم إنجازه من إصلاحات مالية واقتصادية خلال العامين الماضيين وأكد على استمرارية العمل على إصلاح المالية العامة للدولة على الرغم من التحديات المختلفة.