نعمل أن نكون منظمة حكومية عصرية .. أكثر إحترافية

نعمل أن نكون منظمة حكومية عصرية .. أكثر إحترافية

12/17/2015 :: اجتماع الدورة الثانية للجنة الوزارية الكويتية الأرمينية المشتركة للتعاون الاقتصادي والفني


اجتماع الدورة الثانية للجنة الوزارية الكويتية الأرمينية المشتركة للتعاون الاقتصادي والفني عقدت الدورة الثانية للجنة الوزارية الكويتية الأرمينية المشتركة للتعاون الاقتصادي والفني خلال الفترة من 15-17/12/2015م في دولة الكويت، بهدف تعزيز العلاقات الاقتصادية الثنائية في شتى المجالات بين البلدين. وقد ترأس الوفد الكويتي معالي نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير المالية ووزير النفط بالوكالة، وبمشاركة سعادة سفير دولة الكويت لدى جمهورية أرمينيا السيد بسام القبندي، بالإضافة إلى عدد من المسئولين وممثلين عن الوزارات المختصة والهيئات والمؤسسات المعنية في الدولة، كما ترأس الجانب الأرميني معالي وزير الإدارة المحلية وحالات الطوارئ السيد Armen Yeritsyan. وقد استعرض الجانبان خلال اجتماعات اللجنة الوزارية الكويتية الأرمينية المشتركة المواضيع ذات الاهتمام المشترك والتي يتركز أهمها حول التعاون الاقتصادي، والتجاري، والاستثماري، والإنمائي، والقطاع الخاص، والتعليم العالي والثقافي، والصحي، والطيران المدني، والزراعي، والجمركي، والسياحي وغيرها من المجالات والميادين بين الجانبين، بالإضافة إلى توثيق السبل لدعم وتقوية التعاون الثنائي بين البلدين، وإزالة المعوقات التي قد تعترض مسيرة التعاون المتبادل بينهما من خلال الاتصالات والاجتماعات بين المسئولين والسلطات المختصة المعنية في كلا البلدين، ومتابعة تنفيذ الاتفاقيات المعقودة في مجالات التعاون المختلفة وتفعيلها وبما يحقق المصلحة المشتركة لدعم اواصر العلاقات الثنائية بين الجانبين. ومن هذا المنطلق تم التوقيع على مذكرة تفاهم للتعاون في مجال الصحة العامة والعلوم الطبية، والبرنامج التنفيذي للتعاون في مجال التعليم العالي والبحث العلمي للأعوام 2016-2020م، كما تم التوقيع على محضر اجتماع اللجنة المشتركة والذي تناول ما تم الاتفاق عليه بين الجانبين الكويتي والأرميني خلال الاجتماعات التحضيرية للجنة الوزارية المشتركة التي عقدت على مدى يومي الثلاثاء والأربعاء الموافق 15-16/12/2015م. ومن الجدير بالذكر بأن روافد التعاون المذكورة أعلاه تؤدي إلى تعميق أواصر التعاون المتبادل بين البلدين وتعد دليلاً واضحاً على عزم القيادتين الحكيمتين في كلا البلدين على تعزيز وتقوية ذلك التعاون في شتى مجالاته المختلفة لما فيه مصلحة ورفاهية البلدين الصديقين.